أوقات الصلاة
الفجر 04:45
الظهر 11:24
العصر 02:18
المغرب 04:38
العشاء 06:03
حالة الطقس
Loading...
اسعار العملات
Loading...

قنابل إيرانية وبلغاريا تقتل متظاهرين في العراق

التظاهرات في العراق

كشفت منظمة العفو الدولية، أن بعض قنابل الغاز المسيل للدموع، التي استخدمتها قوات أمن في العاصمة بغداد، لتفريق المحتجين، مصدرها إيران وبلغاريا.

وكان تقرير سابق نشرته المنظمة في الحادي والثلاثين من أكتوبر الماضي، قد كشف عن  مقتل عدد من المحتجين بفعل تعرضهم  لقنابل  تخترق الجماجم.

وأوضح التقرير السابق أن هناك نموذجان من "القنابل الفتاكة" التي استخدمتها القوات العراقية، هما "40 مم" من طراز "إم 99 إس" (M99s) الصربية، التي صنعتها شركة "بلقان نوفوتيك" (Balkan Novotech)، وقنابل "40 مم" من نوع "إل في سي إس" (LV CS)، التي من المحتمل أن تكون من تصنيع شركة أرسنال (Arsenal) البلغارية.

وتزن قنابل الغاز المسيل للدموع النموذجية  المستخدمة من قبل الشرطة، والتي يبلغ قطرها 37 ملم، ما بين 25 و50 غراما، وتتكون من عدة عبوات أصغر تنفصل وتنتشر على مساحة ما.

في المقابل، تتألف القنابل العسكرية الصربية والبلغارية المستخدمة من قبل قوات الأمن، والتي يبلغ قطرها 40 ملم، والموثق استخدامها في بغداد، من سبيكة ثقيلة واحدة، وهي أثقل وزنا ما بين 5 و10 أضعاف، وتزن 220 إلى 250 غراما.

ويتم إطلاق كل من قنابل الشرطة والقنابل العسكرية بسرعة اندفاع مماثلة، مما يعني أنها تسير في الهواء بنفس السرعة، فالقنابل التي تزن 10 أضعاف القنابل الأخرى تصل قوتها 10 أضعاف عندما ترتطم بأحد المحتجين، ولهذا تسببت في مثل هذه الإصابات المروعة.

وأكدت منظمة العفو الدولية أنه بالإضافة إلى القنابل الصربية، فإن "جزءا كبيرا من المقذوفات الفتاكة، هو في الواقع قنابل غاز مسيل للدموع M651 وقنابل دخان M713 صنعتها منظمة الصناعات الدفاعية الإيرانية (DIO).

وأشارت إلى أن شركة "أرسنال" البلغارية باعت قنابل وأسلحة أخرى للعراق، من بينها قنابل الدخان التي يتم إلقاؤها باليد، والتي استخدمت خلال الاحتجاجات الأخيرة في بغداد.

ونوهت المنظمة في الوقت نفسه، إلى أنها لا تمتلك معلومات بشأن هوية مطلقي القنابل الإيرانية في بغداد.

ودعت المنظمة في تقريرها، السلطات العراقية إلى "ضمان أن تتوقف شرطة مكافحة الشغب وقوات الأمن الأخرى في بغداد على الفور عن استخدام نوعين من القنابل المسيلة للدموع، لم يسبق استخدامهما من قبل، لقتل المحتجين بدلاً من تفريقهم؛ وذلك بعد أن خلصت تحقيقاتها إلى أنهما تسببا في وفاة ما لا يقل عن 5 محتجين خلال 5 أيام".

وقالت مديرة البحوث للشرق الأوسط، في منظمة العفو الدولية، لين معلوف: "تشير جميع الأدلة إلى قيام قوات الأمن العراقية باستخدام هذه القنابل العسكرية ضد المحتجين في بغداد، مستهدفة، على ما يبدو، رؤوسهم أو جسدهم من مسافة قريبة وبصورة مباشرة".

وتابعت: "كان لهذا نتائج مدمرة، في حالات متعددة اخترقت جماجم الضحايا، مما أدى إلى جروح مروعة وموت، بعد أن تنغرس القنابل داخل رؤوسهم".

و أجرت المنظمة مقابلات مع 9 شهود عيان – من بينهم محتجون ومتطوعون طبيون - الذين وصفوا استخدام الشرطة لقنابل الغاز المسيل للدموع بالقرب من ساحة التحرير في بغداد، في الفترة من 25 إلى 29 أكتوبر.

ووصف الشهود كيف استخدمت شرطة مكافحة الشغب، في وقت سابق من شهر أكتوبر، قنابل الغاز المسيل للدموع التي تلقى باليد، لكنها بدأت تطلق القنابل في 25 أكتوبر تقريبا، وتزايدت حالات الوفيات والإصابات منذ ذلك الحين بشكل ملحوظ.

وأوضح العديد من الشهود أن ما يصل إلى 10 قنابل، التي يشير إليها المحتجون باسم "الدخانية"، يتم إطلاقها في الوقت نفسه على المناطق المزدحمة، وينبعث منها نوع من الدخان رائحته مختلفة عن أي قنابل غاز مسيل للدموع سبق أن شاهدوها.

 

Loading...