الطقس
Loading...
أوقات الصلاة
الفجر 4:41 AM
الظهر 12:38 PM
العصر 4:15 PM
المغرب 7:16 PM
العشاء 8:35 PM
العملات
Loading...
ترددات البث
جنوب فلسطين FM 96.8
أريحا و الأغوار FM 96.8
وسط فلسطين FM 98.3
جنين و الخليل FM 98.3
شمال فلسطين FM 96.4

إنشاء الفكرة.. مرحلة فاصلة في نجاح أو فشل مشروعك

امام حثناوي الشريك الإداري في DEC CAP
امام حثناوي الشريك الإداري في DEC CAP

تعتبر مرحلة إنشاء الفكرة هي أهم مراحل أي مشروع ريادي، وتستغرق المدة الأطول، وهي مرحلة لا يمكن استثنائها أو التقليل من أهميتها على الإطلاق، فإن العمل عليها جيدا أدى للخروج بالكثير من الأفكار التي غيّرت العالم وأوصلتنا إلى ما نحن عليه الآن، وأفكار أخرى طوّرت من الموجودة سابقا وحقق نجاحات باهرة.

امام حثناوي الشريك الإداري في DEC CAP "ديكا"، اعتبر أن إنشاء الفكرة في مجال الأعمال هو أمر في غاية الأهمية، والتي تخرج في إطار البحث عن حل لمشكلة ما أو حاجة، والتي يُفضّل أن تكون تلك المشكلة مرتبطة بالشخص نفسه؛ والسبب يرجع إلى شغف الشخص لحل تلك المشكلة.

ويقول حثناوي في حديث لبرنامج "عمّرها" مع خالد سمن عبر أثير "رايــــة"، إنه يجب وضع اليد على المشكلة والبحث عن أسبابها ومن هم الذين يعانون منها، وذلك قبل البحث عن الحل وهي مرحلة "الفكرة" التي سيخرج الشخص بها، يضيف: "يمكن الخروج بالكثير من المشاكل، واختيار إحداها، ومن ثم تحليلها والبدء بحلها".

ويشير إلى أهمية النزول إلى السوق من أجل فهم الاحتياجات وكيفية تفكير السوق، ثم الدخول في التحليل العميق حتى الوصول إلى مرحلة "نضوج الفكرة"، لافتا إلى أن الفكرة تصبح ناضجة عندما يستطيع الشخص إيصالها لجميع الفئات أو كما قال العالم "ألْبِرْت أينْشتاين" عندما يكون قادرا على توصيلها لطفل عمره 8 سنوات.

يضيف حثناوي: "مرحلة إنشاء الفكرة تأخذ وقتا طويلا وأحيانا تستغرق عام كامل أو أكثر، وهي المرحلة التي يجب أن يأخذ الشخص كامل وقته خلالها قبل بدء تنفيذها، ثم بناء نموذج أولي لحل المشكلة، ثم تكوين الاستدامة من هذه الفكرة، وتركيب المشكلة على الحل والتأكد من فرضية الحل".

وأكد أن الشخص إذا استطاع تغطية كل تلك الأبعاد للمشكلة والحل، فإن هناك مستثمرين مستعدين للجلوس معه، وسوق جاهز لاستقباله، مشيرا إلى أن وصول الشخص إلى مرحلة عدم القدرة على تغطية السوق أفضل من عمل شيء "مُنتج" ولا يكون لديه تسويق له، لذا يجب التركيز على حل المشكلة قبل التركيز على المُنتج.

ونصح حثناوي الأشخاص الذين يرغبون بتجربة الحل المُبتكر للمشكلة، بعدم تنزيله إلى الجميع، بل إلى هؤلاء الذين يعانون من المشكلة، وأيضا للفئة التي لها علاقة بالقطاع الذي يعمل به صاحب الحل، بهدف أخذ "تغذية راجعة" من أجل تحسين الحل، للوصول إلى مرحلة "تطابق المُنتج مع السوق".

Loading...